دجالون عبر التاريخ

الدجال ديودور الصقلي ولد سنة 90 قبل الميلاد أي حوالي 60 سنة بعد سقوط قرطاج

الدجال ديودور الصقلي ولد سنة 90 قبل الميلاد أي حوالي 60 سنة بعد سقوط قرطاج ولكنه بالرغم من ذلك كان أول من كتب منظرا لنا عن "وحشية القرطاجيين" و"قلوبهم التي لم تكن تعرف الرأفة" وذلك من خلال الإشاعة السخيفة التي أمرته روما و"لوبياتها" (نعم، كانت لها لوبيات) بكتابتها ثم روجتها وهي المتمثلة في أن ديانة القرطاجيين القدامى كانت تأمرهم بتقديم أطفالهم قرابين للآلهة.. بمعنى أن هذا الشخص "وصف" للناس "وحشية القرطاجيين" حوالي مائة سنة كاملة بعد سقوط قرطاج (في سن الأربعين) في زمن لم تكن روما قادرة أصلا على التوثيق والتدويين فيه إلا بمساعدة المرتزقة من اليونان وغيرهم لأن معظم الرومان كانوا أميين خلال تلك الفترة. هذه الإشاعة الخبيثة والبروبغندا الرومانية بامتياز (والتي بالمناسبة يتم إستخدامها إلى اليوم خلال الحروب قصد شيطنة عدو ما) تم تفعيلها والتسويق لها مرة ثانية عبر الفرنسي غوستاف فلوبير في القرن التاسع عشر وخلال فترة توسع فرنسا الإمبريالية في شمال إفريقيا.

 

May be an image of ‎2 people and ‎text that says '‎دجالون عبر التاريخ غوستاف فلوبير ديودور الصقلي‎'‎‎